كأس الأبطال الدولية الودية.. حكاية البطولة صاحبة التاريخ القصير

السبت 28 يوليو 2018 14:12
كتب: محمد عباس

ينتظر جميع عشاق الدوريات الأوروبية الكبرى في مختلف انحاء العالم، المباريات الودية التي يخوضها الفرق التي يشجعونها، قبل إنطلاق الموسم، في حالة من الترقب، والتشوق، لمعرفة أخر استعدادات الفريق، والحالة التي سيظهر عليها نجومه، وفي السنوات الأخيرة ظهرت بطولة كبرى تجمع أقوى الفرق الأوروبية، كأس الأبطال الدولية الودية، والتي تقام في عدة بلدان كل صيف، ولكن تثير تلك الكأس الكثير من علامات الاستفهام لدى المتابعين، بسبب صعوبة نظامها.

بدأت الكأس الدولية في صيف 2013، ولا يقوم الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا برعايتها، ولكن يقوم بالإشراف عليها مجموعة من الشركات المتخصصة في ذلك، ونسخة هذا العام انطلقت منذ اسبوع تقريبا، وستنتهي أخر مبارياتها في الثاني عشر من أغسطس القادم.

البطولة أقيمت في أول نسختين برعاية موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وكانت إقامة البطولة حينها يقتصر على دول أمريكا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، ولكن الأمر تطور في النسخ الأخرى، حيث شمل تنظيم البطولة دول مثل أستراليا، والصين، وسنغافورة، وشهدت تلك النسخ وجود شركة راعية أو مجموعة شركات راعية لكل مجموعة مباريات في دولة أو إقليم معين.

في النسخ الأولى كان يتم لعب مباريات أدوار إقصائية بين الفرق الثمانية طبقا للمراكز التي حققوها في دوري المجموعات، ثم أصبح المتصدر يلاقي المتصدر في كل مجموعة للفوز بالكأس الدولية، ومع زيادة عدد الفرق، أصبحت كل مجموعة فرق متواجدة في دولة أو عدة دول قريبة تلعب من أجل لقب البطولة، ويحصل كل فائز على الكأس الدولية.