كل ما تريد معرفته عن التعديل الوزاري الجديد

الأحد 14 يناير 2018 14:32
كتب: نهى حمدي

"التعديل الوزاري" هو عنوان الخبر الذي  أخذ اهتمام الكثيرين خلال الساعات الأخيرة، ليسدل الستار بقرار الرئاسة في تعديل  أربعة وزارات وهي وزارة الثقافة، ووزارة السياحة، والتنمية المحلية، وقطاع الأعمال، ونائب لوزير الإسكان وأخر للصحة ليصدق البرلمان على هذا التعديل صباح اليوم خلال الجلسة العامة للمجلس المنعقدة الآن.

ليشمل التغيير الوزاري وزارة الثقافة لتحمل حقيبتها الدكتورة إيناس عبد الدايم، عميدة معهد الكونسرفاتوار بالقاهرة، ورئيسة قسم آلات النفخ والنقر بمعهد كونسرفاتوار القاهرة، كما أنها  شغلت رئيس هيئة المركز الثقافى القومى "دار الأوبرا المصرية"، ثم ترأست دار الأوبرا المصرية.

فيما وقع الاختيار على اللواء أبو بكر الجندي وزيرا للتنمية المحلية، فقد شغل العديد من المناصب منها رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كما ترأس هيئة التدريب للقوات المسلحة، وتدرج في المناصب القيادية داخل القوات المسلحة من قائد كتيبة مشاة إلى قائد فرقة مشاه ميكانيكي ثم تولى منصب قائد الجيش الميداني الثالث، وكذلك تولى رئيس فرع العلاقات الأمريكية بوزارة الدفاع، وعمل مساعد ملحق دفاع بواشنطن، ثم مساعدا لوزير الدفاع.

أما عن حقيبة السياحة فتولتها الدكتورة رانيا المشاط، والتي  كانت تشغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية بالبنك المركزي، عملت كاقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن قبل انضمامها للبنك المركزي، شغلت منصب نائب مدير مشروع بمركز الإصلاح المؤسسي والقطاع غير الرسمي (IRIS) في جامعة ميريلاند، كما أنها شغلت عدة مناصب مهمة منها عضو لجنة المراجعة بمجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

وبالنسبة لوزارة قطاع الأعمال تم اختيار خالد بدوى لقطاع الأعمال، وكان بدوي يشغل منصب الرئيس التنفيذي للأهلي كابيتال منذ مايو الماضي وحتى الآن، والعضو المنتدب لشركة أزاكو أحد شركات مجموعة القلعة القابضة للاستثمارات، ويتمتع "بدوي" بخبرة كبيرة في مجال بنوك الاستثمار والشركات.

بينما شغل الدكتور عاصم الجزار نائبا لوزير الإسكان للتخطيط وتطوير المناطق العشوائية في الحكومة الجديدة، فقد كان يشغل من قبل منصب  رئيس مجلس إدارة هيئة التخطيط العمرانى، ومدرسا بكلية التخطيط الإقليمي والعمراني بجامعة القاهرة، تخصص تصميم عمرانى، تم ندبه للعمل بهيئة التخطيط العمرانى، وشارك في إعداد مخطط مصر 2052.

والدكتور طارق توفيق نائبا لوزير الصحة، وكان يشغل منصب مقرر المجلس القومى للسكان،وقد قال في أول  تصريح له عقب إعلان التعديل الوزاري الجديد أن" الوزارة  ستشهد حراكا قوياً فى ملف السكان والأمومة والطفولة بما يعود بالنفع على المواطن المصرى، مشيرا إلى أن ملف السكان فيه تحديات كثيرة سيتم التعامل معها خلال الفترة المقبلة لمواجهة الزيادة السكانية"، كما تطرق إلى أن أول  أولوياته هو زواج الأطفال وختان الإناث.