قبل ماتشهم مع كرواتيا.. لاعيبة انجلترا كانوا فين من أربع سنين

الأربعاء 11 يوليو 2018 15:57
كتب: ندا عصام , محمد عباس

 
منتخب شاب، وصل في مفاجأة حقيقية ليلعب مباراة الدور قبل النهائي في كأس العالم أمام كرواتيا، ليحسموا المتأهل الثاني، والذي سيلاقي المنتخب الفرنسي الأحد القادم في نهائي البطولة الأهم في عالم الساحرة المستديرة.

منتخب يملك جيل من اللاعبين لم تتعدى أعمار لاعبيه منتصف العشرينات، إذا إستثنينا أشلي يونج لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، تحت قيادة مدير فني شاب اسمه جاريث ساوثجيت، سابقة تستحق الدراسة، ولكن على جانب أخر، شغل بال الكثيرين، أين كان أفراد المنتخب الإنجليزي منذ أربعة سنوات، عندما كانت كأٍ العالم تقام في البرازيل عام 2014، وإنجلترا تقدم أحد اسوأ مستوياتها على الإطلاق، هذا الجيل لم يكن مشهور حينها، فأين كانوا.. ؟!

 

هاري ماغوير

لعب المدافع المميز موسم 2013- 2014، في شيفيلد يونايتد، ليكون الموسم الثالث له برفقة الفريق، لينضم بعدها لصفوف ليستر سيتي.




جوردان هيندرسون

كان جزءًا من فريق ليفربول، الذي عانى كثيرًا عند خروج ستيفين جيرارد، نحو الدوري الأمريكي، وتحمل المسئولية من بعده، نظرًا لأنه ارتدى شارة القيادة.


كايل والكر

 كان منتظمًا مع توتنهام، وكان من المفترض أن يكون ضمن صفوف المنتخب المشارك في مونديال 2014، لكن تكرار إصابته منع هودجسون من ضمه.

 


جون ستونز

تنبأ له الجميع بمستقبل باهر عندما برز مع إيفرتون، وهو ما جعله معشوق جماهير "التوفيز"، قبل أن يصل لصفوف السيتي الموسم قبل الماضي.



كيران تريبير

يعتبر "تريبير"  أحد أبرز لاعبي إنجلترا في كأس العالم 2018، وكان له دور أساسي في وصول بيرنلي لـ "البريميرليغ" قبل 4 أعوام قبل انتقاله توتنهام.




غاري كاهيل

كان لا يزال يقضي مواسمه الأولى مع تشيلسي حينها، وأصبح الآن أحد الأعمدة الرئيسية في صفوف "البلوز"، وعناصر الخبرة في منتخب انجلترا.

داني روز

الظهير الأيسر قدم موسما رائعا وقتها مع سندرلاند على سبيل الإعارة، ما جعل توتنهام يقدمه كلاعب أساسي في الموسم التالي.

 

فيل جونز

شارك في مونديال 2014، وعاني من كثرة الإصابات خلال ذلك الموسم، رغم بروزه بشكل جيد في بعض الفترات مع مانشستر يونايتد.



ترينت الكسندر أرنولد

كان يبلغ من العمر 15 عامًا ويلعب مع ناشئي ليفربول،قبل أن تشهد مسيرته صعودًا صاروخيًا، وبات عنصرًا أساسيًا في تشكيلة المدرب الألماني يورجن كلوب.



إيريك داير

كان لاعبًا في سبورتينج البرتغالي وقتها، وفعل ما يكفي لإقناع توتنهام، بالحصول على خدماته، ووصوله للدوري الإنجليزي، ليصبح أحد أهم لاعبي وسط فريق العاصمة الإنجليزية، ويلعب كأس العالم مع منتخب بلاده.

 

جيسي لينغارد

أعير وقتها لبرمنجهام وبرايتون، وسجل عشرة أهداف في 30 مباراة معهما، وظهر مع منتخب إنجلترا "تحت 21 عامًا"، قبل أن يعود لمانشستر يونايتد.

 

جوردان بيكفورد

قضى النصف الأول من موسم 2013- 2014، معارا لفريق بورتون ألبيون، في الدرجة الثانية من ناديه سندرلاند، ثم لعب في النصف الثاني مع كارلايل يونايتد.


فابيان ديلف

كان مع استون فيلا، بعد فترة إعارة في ليدز يونايتد، وظهر لأول مرة بقميص إنجلترا عقب الخروج من مونديال 2014، لينضم في العالم التالي لمانشسترسيتي.