لو خايف من (قمر الدم).. اتفرج على الأفلام دي"هتخاف أكتر"

الأربعاء 27 يونيو 2018 16:05
كتب: نيرفانا سامي


قام عدد كبير من المواقع والصحف الإلكترونية بنشر خبر منسوب لوكالة الفضاء (ناسا) يتحدث عن اقتراب ظهور القمر بلون أحمر، وتطلق على هذه الظاهرة (قمر الدم) محذرين البشر بأن هذه الظاهرة تعني نهاية العالم، ولا يمكن اعتبار هذا من النوع من الأخبار عن الظواهر التي تنبئ بنهاية العالم أمر غريب، فكل عام تقريباً تنشر أخبار غير صحيحة منسوبة لوكالة (ناسا) تتحدث عن نهاية العالم، كما أنه كان هناك توقعات لعدد من رجال الدين وعلماء الفلك أيضاً بنهاية العالم، وبما أنك تقرأ هذه السطور الآن فهذا يعني أن كل التوقعات والتنبؤات السابقة كانت (بلح).



وعن ما نشر عن ظاهرة (قمر الدم) فقد نشر الحساب الرسمي لوكالة (ناسا) تكذيب لما نسب إليها من حديث عن نهاية العالم، كما قاموا بتفسير ظاهرة (قمر الدم) وهي أن القمر يتحول للون الأحمر نتيجة ميل مدار القمر حول الأرض وفي نفس الوقت انحراف مدار الأرض حول الشمس، وإذا كان الحديث عن (قمر الدم) أخافك، عليك مشاهدة هذه الأفلام حتى تشاهد نهاية العالم بطرق أكثر رعباً.

Deep Impact

تم إنتاج الفيلم في عام 1998، ولكن هذا لا يعني أنه الفيلم الأول الذي يتحدث عن تخيل مخرجي هوليوود لنهاية العالم، وتدور أحداث الفيلم الذي يتم تصنيفه (فيلم خيال علمي)  أن مجموعة من العلماء يخرجون  في رحلة فضائية لإصلاح مسبار خاص بقمر صناعي ولكنهم يفشلوا وينفجر هذا المسبار ويتسبب في دمار الأرض.


Armageddon

يبدوا أن عام 1998 كان العام الرسمي لتصور نهاية العالم من الفضاء، حيث أن الفيلم يحكي عن مجموعة من علماء الفضاء يتم إرسالهم من قبل وكالة ناسا لإيقاف كويكب عملاق من الاصطدام بالأرض، ولكن المهمة لم تنجح بشكل كامل مما يتسبب في دمار أجزاء من كوكب الأرض.


 Knowing

تم إنتاج الفيلم في عام 2009 مما يعني أن صناع العمل كانوا مطالبين بتقديم صورة جديدة عن نهاية العالم، حيث تدور أحداث الفيلم حول أب يكتشف مجموعة من الصور التي رسمها طلاب أحد المدارس الأمريكية عن تخيلهم لنهاية العالم، وبين هذه اللوحات يجد الأب رسالة من كائنات فضائية تنذر سكان الأرض بموعد انتهاء العالم وبالفعل تبدأ النبوات والعلامات الموجودة في الرسالة تتحقق وتدمر الأرض.


The Happening

 تدور أحداث الفيلم حول نهاية الجنس البشري بأكمله ولكن بطريقة جديدة لم تقدمها السينما من قبل، حيث يتحدث الفيلم عن ظاهرة غريبة تصيب البشر وتجعلهم يقدمون على قتل أنفسهم بطرق غاية في البشاعة، ويفترض صناع العالم أن نهاية العالم ستكون عن طريق نهاية الجنس البشري وليس دمار الأرض.


2012

يعتبر هذا الفيلم هو الأكثر تأثيراً على البشر الذين ظلوا منذ إنتاج الفيلم في عام 2009 يقومون بتفسير أي أحداث عالمية على أنها علامة من علامات نهاية العالم، واستند صناع العمل في اختيار عام 2012 إلى حضارة المايا التي تنبأت بنهاية العالم عام 2012.