متعودة دايمًا.. ميدو يخسر رهانين وياريت "التالتة تكون تابتة"

الخميس 24 مايو 2018 21:00
كتب: محمد جمال

متعودة دايمًا.. جملة ابتكرها الزعيم عادل إمام في مسرحية "شاهد مشفش حاجة" وتحديدًا في المحكمة حتى أنها أصبحت جملة رائجة بين عامة الناس خاصة عندما يعتادون على أمر ما من شخص معين.

وتأتي جملة متعودة دايمًا هذه المرة لتنطبق على أحمد حسام ميدو المدير الفن الأسبق لنادي الزمالك وخاصة أنه دائم الدخول تحديات ورهانات مع بعض الأصدقاء منها أمور معلنة للجماهير وبعضها أمور خاصة.

أما بالنسبة للأمور المعلنة وخاصة في الساحة الرياضية فإلإن ميدو دخل حتى الآن في ثلاث تحديات خسر منهما اثنين وتبقى رهان أخير .."نتمنى أن يخسره ميدو لأنه سيكون سببًا في إسعاد الجماهير العربية بشكل عام والمصرية بشكل خاص".

ويرصد اتفرج الرهانات التي دخل فيها ميدو حتى الآن ومصيرها.

 

* الرهان الأول.. ميدو يحلق شعره على الهواء

راهن أحمد حسام ميدو في الموسم قبل الماضي عندما كان محللًا على قنوات بين سبورت على أن فريق ليستر سيتي لن يتوج بلقب الدوري ليقلب الثعالب الطاولة على ميدو ويفوزون للمرة الأولى في تاريخهم باللقب ويضطر ميدو لحلاقة شعره على الهواء.

 


* الرهان الثاني.. ميدو يراهن على عودة عبد الله السعيد للأهلي

قال ميدو في تصريحات إذاعية في بداية شهر مايو الجاري إنه عقد رهان مع محمد فضل على "عزومة أكل لـ 20 فرد أن عبد الله السعيد سيعود ويلعب بقميص الأهلي في الموسم القادم.

وأكد السعيد أن عملية العودة ستكون هادئة وستأخذ وقتًا طويلًا، متوقعًا أن السعيد سيعود إلى الأهلي من كوبيون بالوسورا الفنلندي وسيشارك مع القلعة الحمراء في الموسم القادم.

وكانت لجنة الكرة بالنادي الأهلي، أعلنت أمس الأربعاء عن بيع السعيد نهائيًا لنادي أهلي جدة السعودي لمدة موسمين.

وبعد إعلان بيع السعيد تأكد خسارة ميدو الرهان لصالح محمد فضل، وينتظر الجميع أن ينفذ ميدو وعده ورؤية صور "العزومة" التي تشمل 20 فردًا.



* الرهان الثالث.. محمد صلاح ونهائي دوري الأبطال

قال أحمد حسام ميدو، نجم نادي الزمالك ومنتخب مصر المعتزل، إنه سوف يرتدي "باروكة" بنفس شعر المحترف المصري في صفوف ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، في حال نجح في التتويج بدوري أبطال أوروبا.

وكان رهان ميدو بعد تأهل فريق ليفربول إلى الدر نصف النهائي وقبل أن توقعه القرعة أمام روما الذي تخطى عقبتها وتأهل بالفعل لنهائي دوري الأبطال ويتبقى له فوز واحد فقط على ريال مدريد لكي تكون "التالتة تابتة".