طفل سوري يحكي معاناته في مدرسة مصرية

الاثنين 13 نوفمبر 2017 17:59
كتب: أميرة عفيفي


محمد، طفل سوري جاء إلى مصر منذ سبع سنوات مع أسرته هربًا من الحرب، وهو لم يتجاوز الأربعة أعوام، ليفاجئ بعالم جديد، ولغة مختلفة، وأناس لا يعرفهم، وواقع مختلف، جعله يفقد النطق لفترة طويلة حتى حاوت والدته دمجه مع المجتمع المصري، ليسترد حالته الطبيعية، ويتأقلم على الوضع الجديد، وقررت إلحاقه بإحدى المدارس المصرية بحلوان، فتدهورت حالته إلى الأسوأ، مما دفعها إلى إخضاع طفلها للعلاج النفسي.

"اتفرج" في منزل الطفل السوري، ليحكي معاناته منذ دخوله المدرسة في مصر، وما أدى إلى تطور حالته للأسوأ، وجعل رغبته الوحيدة هي العودة إلى سوريا في أقرب وقت.