مساجد وكنائس.. دماء في بيوت الله.. (صور)

السبت 25 نوفمبر 2017 16:35
كتب: نور الدين محمد

منذ الإطاحة بالحكم الإخواني من السلطة، ارتفعت أعداد العمليات الإرهابية التي تنفذها جماعات متطرفة باسم الدين، وبشكل مكثف خلال الـ4 سنوات الماضية منذ عام 2013، وحتى عام 2017.

لم تكتف هذه الجماعات الإرهابية من استهداف دوريات الشرطة و أكمنة الجيش المختلفة، بل طالت أيديهم الخسيسة بيوت الله فبدأوا  باستهداف دور العبادة المسيحية وتفجير الكنائس باسم الدين، ثم وصلوا إلى استهداف المساجد والمصليين العزل والأطفال والشيوخ والنساء باسم الدين.

ويرصد «اتفرج» في هذا التقرير تاريخ العمليات الإرهابية، التي جاءت على النحو التالي..

كنيسة القديسين بالإسكندرية

كان استقبال كنيسة القديسين للعام الجديد 2011 استقبال مأساوي، فبحلول منتصف الليل استقبلت الكنيسة العام الجديد و احتفالات رأس السنة الميلادية بتفجير هائل بعد مرور 20 دقيقة فقط من حلول العام الجديد، حيث استهدف التفجير منطقة سيدي بشر بالإسكندرية، وراح ضحية التفجير 23 شخصًا وأصيب 97 حسب مصادر رسمية.

كنيسة الوراق

في أكتوبر 2013 ، أطلق عدد من المسلحين النار على حفل زفاف أمام كنيسة فى منطقة الوراق ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص، وسبق هذا في شهر إبريل من العام نفسه وقوع اعتداءات على الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.

 وبعد عزل «مرسي» ارتفعت الأعمال الإرهابية إلى ذروتها وذلك بعد تصريحات أعضاء من الجماعات الإرهابية بإشعال النيران والعربات المفخخة، فتم حرق دير العذراء والأنبا إبرام وكنائس ماريوحنا بشارع السوق والإنجيلية بأبوهلال والمعمدانية بمركز بني مزار بالمنيا ومجموعة من الكنائس في هذه المحافظة.



الكنيسة البطرسية

نفذت مصلحة السجون حكم الإعدام في المسجون عادل حبارة في منتصف ديسمبر الماضي، عقب صدور حكم عليه نهائي بإعدامه في قضية مذبحة رفح الثانية، التي أسفرت عن مقتل 25 جنديًا من قطاع الأمن المركزي، وسط إجراءات أمنية مشددة.



ومع استقبال عام 2017 وبعد تنفيذ حكم الإعدام بما يقرب من 25 يومًا فجر مهاجم انتحاري نفسه في قاعة الصلاة بالكنيسة البطرسية الملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة، والذى أسفر عن استشهاد 25 شخصًا أغلبهم من النساء والأطفال وعشرات المصابين، وهو حادث التفجير الذي انتهى بإعلان تنظيم داعش مسئوليته عن العملية، متوعدًا أقباط مصر.

كنيسة مارجرجس بطنطا ومارمرقس بالإسكندرية:

واستيقظت مصر على نبأ تفجير كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا محافظة الغربية، وذلك خلال تأدية صلوات أسبوع الآلام والتي تبدأ باليوم "أحد السعف"، ما أسفر عن وقوع 30 شهيدًا وإصابة ما يقرب من 60 شخصًا، ولم تكتفي الجماعات الإرهابية بذلك ولكن بعدها بساعات معدودة، وفي اليوم نفسه وقع انفجار آخر أمام كنيسة مار مرقس بالإسكندرية، ما أسفر عن استشهاد 17 وإصابة 48.



مسجد السلام بالهرم

شھد محیط شارع الھرم يوم الجمعة 2016 انفجار عبوتین ناسفتین بكمین أمني، بجوار مسجد "السلام" في ظل احتفال المسلمین بالمولد النبوي الشریف، أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من ضمنھم ضابطین ھما الملازم أول أحمد عز، والملازم أول محمد نبیل، وأمین شرطة و3 مجندین، وتم نقل الجثامین والمصابین إلى أقرب مشفى من مكان الحادث، وفرضت القوات طوق أمني حول الواقعة، وتكثفت الأجھزة الأمنیة وقبضت على المتورطین بالحادث الإرھابي وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونیة.


مسجد الروضة ببئر العبد

قام مسلحون بتفجير عبوة ناسفة بجوار مسجد الروضة في قرية الروضة، التابعة لمركز بئر العبد، غرب العريش بحوالى 20 كيلو مترًا، وفق ما أكدته مصادر أمنية بمحافظة شمال سيناء مما أدى إلى استشهاد 85 وإصابة ما يقرب من 80 شخصًا.


وانطلقت إلى موقع الانفجار سيارات الإسعاف من مركز العريش ومركز بئر العبد، وأُعلنت حالة الاستنفار التام في المستشفيات، نظرًا لسقوط ضحايا ومصابين، وفقًا للمؤشرات الأولية، فيما تم إغلاق الطريق الدولى المحازي للمسجد المتضرر جراء التفجير.


وانتشرت مدرعات قوات الأمن لتمشيط المنطقة وملاحقة العناصر المسلحة، جدر الإشارة إلى أن غالبية سكان القرية من قبيلة السواركة.