«نظرية السيلفي».. كلما "تتصور" أكثر تبعد عنك الوحدة

الأربعاء 2 مايو 2018 16:08
كتب: نهى حمدي

"السيلفي" والصور بشكل عام "هوس" للجيل الحالي، فكل هذا من أجل وضع صورة واحدة على الـ"فيس بوك" وأخرى للـ"انستجرام" وهكذا، قد يبدو هذا مرضًا وصنفته دراسات علمية على إنه جنون، ولكن جاءت دراسة جديدة و"نسفت الدراسات القديمة".

فأصبح للصور اليومية و"السيلفي" ووضعها على وسائل التواصل الاجتماعي، فائدة فوجدت الدراسة التي أجريت في جامعة "لانكستر" في بريطانيا، أنها سبب في رفاهية الناس وتمنحهم شعور بالرضا  مما يزيد من تفاعلهم مع البيئة المحيطة بهم، وعليه تقضي على الإحساس بالوحدة، غير إنها تشجع على الخروج من البيت لالتقاط صور جديدة.

ووصفتها الدراسة بأنها "عملية نشطة لخلق معنى، حيث يظهر مفاهيم جديدة للرفاهية"، بالإضافة إلى إن مشاركة الصور مع الآخرين تساعد الناس على التعامل مع الموت أو المرض في العائلة، وقال أحد المشاركين في الدراسة: "توقفت عن العمل، ولم أتقاعد، لكنني أخذت وقتًا خارجًا، خلال هذا الوقت، فكرت، كيف أسجل أيامي؟ لذلك لجأت إلى عالم الصور بشكل أساسي".

ويقول القائمون على الدراسة أن جعل التقاط الصور ونشرها ضمن الروتين اليومي يساعد في محاربة الوحدة، فتحديد هدف التقاط صورة كل يوم يساعد الناس على أن يكونوا أكثر نشاطًا.