«هدى» حرمها القدر من قدمها ومنحها «الحلم»

الجمعة 20 أكتوبر 2017 12:33
كتب: نهى حمدي

منحتها الحياة، قدرًا آخر من النجاح تتخطى به أوجاعها  الجسدية، لترتقي بنفسها بعيدًا عن قيود شلل الأطفال الذي حبس حركتها منذ أن كانت في عمر الـ 9 أشهر وتحقق ذاتها وتضم سيرتها الذاتية العديد من المناصب، حملها  الأب والأم فوق أعناقهما منذ تلك الليلة التي بقيت فيها «هدى» أسيرة جهاز تهتدي به خطواتها حتى لا تميل أو تقع.

تخطت مرحلة الطفولة ومن ثم بدأت رحلة التعليم لتدرس وتجتهد ولكن ذاك الطريق انقطع طبقًا لعادات وتقاليد القرية التي  كانت تقطنها واكتفت بالابتدائية، وفي عمر الـ 16 تمكنت من أن تخلع الجهاز بعد أن أجرت عملية جراحية، لتنتظر أعوام قليلة حتى جاء إليها شريك العمر: «تزوجت وأنا عمري  صغير وانتقلت مع زوجي لمدينة ثانية بعيدة عن أهلي، مكنتش بشوف الشارع إلا من حين لآخر مع زوجي على مدار 16 عامًا ومن وقتها قررت أن أنزل اشتغل وابدأ مشروعي الخاص».

ومنذ أن اتخذت «هدى» هذا القرار حتى بقى الشغف قرينًا لها تستشعره في نبرة صوتها  كلما همت بسرد حياتها، فتقول «اخترت نفس المجال اللي بيشتغل فيه زوجي ليعلمني كل حاجة  فيه ويساندني، وبالفعل  بدأت وكانت البداية عبارة  عن أربعة كراتين فقط، وبعد كده انطلقت وبقى عندي شركة أدوات كهربائية كبيرة بتنافس في السوق الشركات الثانية».


تحقيق الذات لم يقف عند «هدى» بمجرد مشروع ربح، بل إنها عملت حتى تثبت لنفسها وللناس على أنها قادرة على فعل أي شيء، فتسرد هدى لـ«اتفرج»، رحلة تقلدها المناصب وحصولها على الجوائز المختلفة: «بدأت أدور وأشوف  الجمعيات المتخصصة واللي بتعمل على حقوق السيدات اللاتي يعانين من نفس المرض، وفي رحلة بحثي بدات أحصل على مناصب منها مسئول متحدى الإعاقة لقائمة في حب مصر للمحليات، عضو مؤسس بالإتحاد العربي للمرأة المتخصصة، ونائب رئيس لجنة متحدى الإعاقة بمؤسسة القادة للعلوم الإدارية، وعضو بلجنة الإعاقة لهيئة مكتب سفراء السلام بجمهورية مصر العربية وبالنسبة لمجال شغلي فحصلت على عضوية المجلس الإقتصادى المصري لسيدات الأعمال بالغرفة التجارية بالإسكندرية».


ومع كل هذا لم تهمل هدى بيتها وأولادها :« فضلت مع  كل ده مع أولادي اللي استحملوني كتير وحصلت على الأم المثالية لعام 2016 من الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة التابع للوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية».


نجحت «هدى» في أن تعمل لاسمها كيان تتوج على حسه، فقد حصلت على شهادة تقدير من المجلس الإقتصادى لسيدات الأعمال بالغرفة التجارية بالإسكندرية، وشهادة تكريم من مؤتمر الست المصرية (تاج ع الرأس)، وشهادة تكريم من الدكتورة  غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي في يوم المرأة العالمي عام 2015 كسيدة أعمال ذات إعاقة حركية، وشهادة تقدير من وزارة الاتصالات ووزارة الشباب والرياضة، كما سلط المجلس القومي للمرأة الضوء عليها كنموذج نسائي ناجح ومشرف.

فبهذا الطريق الطويل كان هناك أبطال لم تغفل هدى عن ذكرهم  «أهم ناس في  حياتي  وساندتني  عشان أكون هدى عبدالعزيز كان والدي ووالدتي، و الأستاذة ريم صيام رئيس المجلس الاقتصادي لسيدات الأعمال، ممتنة ليهم بكل الشكر»، لم يبقى لهدى سوى امل واحد وهو  «عايزة اعمل برنامج تليفزيوني أتكلم فيه عن التعامل متحدي الإعاقة ويكون منبر للتوعية المجتمعية في التعامل معاهم وتغيير نظرة المجتمع  ليهم».