هذا ما فعله"ستيفن" للبشرية ليحزن عليه العالم

الأربعاء 14 مارس 2018 11:05
كتب: نهى حمدي

فجع العالم بخبر وفاة عالم الفيزياء البريطاني "ستيفن هوكينج"، لينعى وفاته الكثيرون ممن يعرفونه وممن لا يعرفون سوى اسمه فقط، ولكن ما الذي  فعله وقدمه "ستيفن هوكينج" للبشرية حتى يحزن العالم هكذا؟، هذا ما نستعرضه في التقرير الآتي.


كان "ستيفن هوكينج" يلعب بقوانين الفيزياء "لعب" ليصبح علامة فيزيائية كبيرة، ولكن ما جعل العالم يبجله إضافًة إلى مؤلفاته الفيزيائية، أنه تحدى مرضه النادر الذي أجلسه رغم عن أنفه على كرسي متحرك، منذ أن كان في الـ21 من عمره، فقد أصيب بمرض" التصلب الجانبي الضموري"، ليصبح كلامه غير مفهوم وغير قادرًا على الحركة إطلاقًا  وكانت الأطباء تقول أنه سيتوفى بعد عامين فقط من تدهور حالته كان ذلك سنة 1963.


بقي "ستيفن "على قيد الحياة ولم يمت كما كان يقول الأطباء، ليغزو العالم بنظريته وهو جالسًا  على كرسيه المتحرك وكلماته ثقيلة، فمن ضمن أعماله قدم أبحاث نظرية في علم الكون، وله أيضا دراسات عن التسلسل الزمني كما جعل من مفاهيم الفيزياء المعقدة أكثر مرونة لتكون سهلة الفهم لدى الجميع.


ومن ضمن نظرياته يقول هوكينغ أن في الكون 100 مليار مجرة وكلاً منها يحتوي على مئات الملايين من النجوم ، فمن غير المرجح أن الأرض هي المكان الوحيد حيث تطورت الحياة فيه.


كما أصدر بالتزامن مع عالم الرياضيات روجر بنروز نظريته التي تثبت رياضياً وعبر نظرية النسبية العامة لأينشتاين بأن الثقوب السوداء أو النجوم المنهارة بسبب الجاذبية هي حالة تفردية في الكون "أي أنها حدث له نقطة بداية في الزمن".


وأثبت نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك؛ وسمي هذا الإشعاع باسمه "إشعاع هاوكينج" واستعان بنظريات ميكانيكا الكم وقوانين الديناميكا الحرارية.


وطور مع معاونه (جيم هارتل من جامعة كاليفورنيا) نظرية اللاحدود للكون، والتي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون، إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم ومغلق.


كما  نشر كتابه تاريخ موجز للزمن الذي حقق مبيعات وشهرة عالية. ولاعتقاد هوكينج أن الإنسان العادي يجب أن يعرف مبادئ الكون، فقد بسّط النظريات بشكل سلس.


بالإضافة إلى إصداره عددمن الكتب والمقالات منها مقالة بعنوان "الكون الوليد والثقوب السوداء"، وكتاب "الكون بإيجاز"، وكتاب تاريخ موجز للزمن بعنوان "تاريخ أكثر إيجازًا للزمن" لتكون أبسط للقراء، وكتب "التصميم الكبير" بمشاركة ليونارد ملودينوف.