وداعًا لـ«البرشام».. امتحانات الثانوية العامة هتبقى «أوبن بوك»

الثلاثاء 17 إبريل 2018 12:00
كتب: أميرة عفيفي

سنوات مضت وأجيال رحلت وأتى بعدها أجيال جديدة، اتفقوا جميعهم على فكرة البحث عن سبل تمكنهم من الإجابة في الامتحانات الدراسية العقيمة التي تستهدف الطالب «الآلة»، فاعتمد بعضهم على الحفظ غير الطبيعي واعتبر نفسه آلة تتلقن المادة التعليمية وتفرغها في ورقة الإجابة، ومنهم من لم يكن لديه قدرة على الحفظ فكان يستخدم «البرشام»، لتذكير نفسه ببعض النقاط ليستطع إجابة أسئلة الامتحان، أما البعض الآخر فاختار الرسوب مرارًا وتكرارًا لعدم قدرته على الحفظ أو الغش أو حتى الفهم نظرًا لفشل المنظومة التعليمة وتعقيد موادها وطرق وضع الامتحانات.

عناء وشقاء لأجيال كاملة وأسرهم باحثين عن طرق تساعد الطالب في اجتياز الامتحانات الدراسية إلى أن صرح وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الاثنين لإعلان تفاصيل النظام الجديد للثانوية العامة، بمحاولاته في التخلص من «بعبع» الثانوية العامة، وتغير منظومة التعليم وإنهاء حالة الرهبة عند الطلاب من الامتحانات الدراسية، وذلك بطريقة حساب الدرجات التراكمي خلال الثلاثة أعوام للثانوية العامة، إضافة إلى اجراء امتحانات ربع سنوية تختلف من مدرسة لأخرى حتى لا يتم تلقين الطلاب في الدروس الخصوصية.

وصرح شوقي بأن كل طالب سيجيب عن امتحانه عن طريق «التابلت» الخاص به، وإذا تعذر على الطالب تشغيله وقت الامتحان أو حدث أي عطل، سيكون الامتحان عبر جهاز الكمبيوتر، وستكون آخر الوسائل المطروحة للإجابة على الامتحانات هي الإجابة على الورق وذلك في ظروف خاصة.

وبمفاجئة غير متوقعة لكل الطلاب والمصريين، فستجرى كافة الامتحانات الدراسية بطريقة الكتاب المفتوح «أوبن بوك»، وسيتمكن أي طالب من إحضار كتاب المادة التعليمية معه في لجنة الامتحان، على أنه سيتم تطبيق هذا النظام الجديد مع طلبة الصف الأول الثانوي.