10 معلومات عن أجيري المرشح لتدريب منتخب مصر

الأربعاء 1 أغسطس 2018 13:41
كتب: محمد جمال

اقترب مسئولو اتحاد الكرة المصري من حسم ملف المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني الأول خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر الذي تم توجيه الشكر له عقب الخروج المهين من كأس العالم.

وشهدت الفترة الأخيرة دخول مسئولو اتحاد الكرة في مفاوضات مكثفة مع العديد من المدربين الأجانب لتولي المهمة.

وأشارت الأنباء أن الساعات المقبلة تشير إلى اقتراب المكسيكي خافيير أجيري من تولي مهمة تدريب الفراعنة.

ويرصد اتفرج في السطور التالية أبرز المعلومات التي لا تعرفها عن أجيري.

 

-        لايبلغ أجيري من العمر 60 عامًا حيث أنه ولد في الأول من ديسمبر من عام 1958 بمدينة مكسيكو سيتي.

 

-        لعب أجيري للعديد من الأندية من بينها كلوب أمريكا، أتلانتي، جوادالاخارا، لوس أنجلوس أزتيك الأمريكي، وأوساسونا الإسباني بالإضافة إلى 59 مباراة دولية مع منتخب بلاده تمكن خلالها من تسجيل 14 هدفًا.

 

-        بدأ المدرب المكسيكي مسيرته التدريبية بتولي قيادة فريق أتلانتي، والذي استمر معه موسمًا واحداً، قبل أن يتولي تدريب باتشوكا، خلال الفترة من 1998 إلى 2001.

 

-        وفي يوليو من عام 2001، عُين أجيري مديرًا فنيًا لمنتخب المكسيك، خلفًا لمواطنه أنريكي ميزا، حيث تمكن من قيادته نحو بلوغ المباراة النهائية لكوبا أمريكا 2001، والتي خسرها أمام المنتخب الكولومبي بهدف دون رد وواصل معهم حتى تأهل منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2002 باليابان وكوريا الجنوبية لكن أجيري تمت إقالته من منصبه، عقب الخروج من دور الـ16 عقب الخسارة أمام الولايات المتحدة الأمريكية، بهدفين دون رد.

 

-        وفي عام 2002، تولي أجيري مهمة تدريب أوساسونا الإسباني، والذي استمر معه حتي عام 2006 وتمكن من قيادة الفريق نحو احتلال المركز الرابع بالدوري في موسم 2005-2006، ليمنحه بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، في الموسم التالي.

 

-         وفي عام 2006، تولي أجيري قيادة فريق أتليتكو مدريد، حيث لعبه دوراً في تأهل الفريق مرتين إلى دوري أبطال أوروبا، قبل أن تتم إقالته في فبراير من عام 2009.

 

-        وفي عام 2009، عاد أجيري مجددًا لتولي قيادة المنتخب المكسيكي، وذلك خلفًا للسويدي سيفين جوران أريكسون وقاد  منتخب بلاده نحو الفوز بالكأس الذهبية للكونكاكاف، عقب تغلبه على الولايات المتحدة بخماسية نظيفة، في المباراة النهائية للبطولة كما لعب أجيري، دورًا في تأهل المكسيك إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا لكن أجيري، رحل عن تدريب المنتخب عقب الخروج من دور الـ16 للبطولة مجددًا.

 

-        عاد أجيري مجدداً للدوري الإسباني في عام 2010، حيث تولي تدريب فريق ريال سرقسطة، لكن أقيل في ديسمبر من العام التالي، بسبب سوء النتائج لينتقل بعدها لتولى تدريب إسبانيول ونجح في إبقاء الفريق بالدوري وتجنب الهبوط للدرجة الثانية، وكان ذلك آخر عهده بالكرة الإسبانية.

 

-        انتقل أجيري بعد ذلك لتدريب منتخب اليابان في أغسطس من عام 2014 ولكنه لم يستطع التتويج بلقب كأس الأمم الآسيوية في 2015 بعد الهزيمة في ربع النهائي أمام الإمارات لينتقل منه إلى تدريب الوحدة الإماراتي في 2015 وقاده لعامين توج خلالهما ببطولتي الكأس هناك قبل أن يقرر الرحيل.

 

-        كان المدرب المكسيكي ضمن 41 شخصا وردت أسماؤهم في قضية قدمها الادعاء الإسباني أمام محكمة في فالنسيا، بعد تحقيق في فوز ريال سرقسطة 2-1 على مضيفه ليفانتي في الجولة الأخيرة لموسم 2010-2011 وتم تبرئته منها قبل أن يقدم مجددًا المدعي نقد على الحكم.