3 سلبيات داخل خطة اليوفنتوس في وجود رونالدو

الاثنين 10 سبتمبر 2018 14:42
كتب: محمد جمال

شهدت الساعات القليلة الماضية خروج العديد من التقارير الصحفية الإيطالية التي تؤكد أن ماسيميليانو أليجري المدير الفني لفريق يوفنتوس يحاول تسخير جهود كل اللاعبين من أجل تسجيل رونالدو لأول أهدافه بقميص السيدة العجوز.

وأوضحت التقارير أن أليجري بات يعتمد خلال المباريات على الكرات العرضية لاستغلال لياقة النجم البرتغالي في الارتقاء من أجل تسجيله أول أهدافه بعدما فشل في الثلاث جولات الأولى في وضع بصمته في الفريق.

وحذرت تلك التقارير من أن تؤدي محاولة الجميع تسخير جهودهم من أجل رونالدو، فضلا عن غياب عدد من المواهب المتألقة، لانهيار الفريق في المباريات المقبلة، نظرًا لاعتمادهم على لاعب واحد فقط.

ويرصد اتفرج السلبيات التي يعيشها اليوفي منذ قدوم رونالدو على الرغم من تحقيقه الفوز خلال الجولات الماضية في الدوري والتي أبرزها

 

·       غياب المواهب

يعيش النجم الأرجنتيني باولو ديبالا أحد مواهب يوفنتوس فترة صعبة للغاية بعدما تضرر من وجود رونالدو فبعد أن كان أساسيًا في الفترة الماضية، عانى بشدة من أجل المشاركة بالمباريات، وجلس على دكة البدلاء مواجهتين متتاليتين.

وبجانب ديبالا، فإن النجم البرازيلي دوجلاس كوستا، يعاني الأمرين من المشاركة بشكل أساسي، هو الآخر.

ومن الواضح أن تواجد رونالدو بالتشكيلة وقدرته على الأداء في أكثر من مركز، أثر بالسلب على الثنائي.

 

·       قلة الحلول في حالة غياب رونالدو

قصة تسخير الجهود من أجل الاعتماد على لاعب واحد سيجعل الفريق متخبط في حال فقدان رونالدو سواء لإصابة أو لإيقاف فلن يستطع الفريق تغيير طريقة اللعب في يوم وليلة مما قد يكلف الفريق خسارة أحد المباريات.

 

·       زيادة الضغوط على رونالدو

معنى أن اليوفي يغير طريقته من أجل مساعدة رونالدو وتسخير الجمع لخدمته في الملعب وتأخر تسجيله للأهداف يزيد الضغوط بشكل كبير على اللاعب الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدانه التركيز في المباريات وظهوره بشكل غير مرضي.