3 ضربات جزاء "ضائعة" غيرت تاريخ كأس العالم

السبت 2 يونيو 2018 16:59
كتب: محمد عباس

ايام و تبدأ فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا، البطولة الأهم و الأقوى في عالم الساحرة المستديرة، الملايين يتابعون، والأنظار تتجه جميعها نحو مكان واحد، حكايات ومشاهد لن تمحى من الذاكرة، لحظات من الفرحة التي لن تتكرر، ولحظات من الحزن الذي لن ينسى، الكثير والكثير سيحكيه معكم اتفرج في سلسلة تقارير عن كأس العالم وتاريخه الذي عشقنا كرة القدم من خلاله.

من المعروف في عالم كرة القدم ان ضربة الجزاء هي أكثر فرصة محققة لتسجيل هدف، ويالها من فرحة عندما يتحصل عليها منتخب بلادك في مباراة هامة، أو حاسمة للصعود للدور التالي، ولكن يالها من خيبة أمل عندما تضيع فرصة بتلك السهولة، ويالها من حسرة عندما ينجح الفريق الأخر في الفوز عليك بنهاية الأمر، التاريخ يضيع مع كرة صدها الحارس، أو أطاح بها نجم منتخب بلادك خارج المرمى، وهو ما حدث بأقسى شكل له في ثلاثة مشاهد على مدار تاريخ المونديال.


1 - زيكو العبقري يهدرها






دور الثمانية في كأس العالم 86، البرازيل متعادلة امام فرنسا بهدف لكل منتخب، الفائز سيلاقي ألمانيا الغربية في نصف النهائي، وتحتسب ضربة جزاء لمصلحة البرازيل، من سيتقدم من الجيل العبقري للسامبا لتسديد ضربة الجزاء؟!.. بالتأكيد سيتقدم أكثرهم عبقري، وصاحب الرقم 10 زيكو، ولكن يضيعها زيكو ليستمر التعادل بين المنتخبين ويحتكما لركلات الترجيح، ويصدم المنتخب الفرنسي راقصي السامبا و يفوز عليهم ليتأهل لملاقاة ألمانيا الغربية في قبل النهائي قبل أن يهزم منهم، زيكو سجل في ركلات الترجيح حينها، ولكن ظلت تلك الركلة ذكرى حزينة للبرازيلين ونجمهم، تحكي عن مباراة كانت في المتناول، وضاعت.







2 - حلم إفريقيا يضيع 




نفس ما حدث مع زيكو تكرر في هذا المشهد مع أسامواه جيان نجم الكرة الغانية، ولكن الأكثر حزنا هنا، أن قارة بأكملها ضاع حلمها بتصنيف أفضل، ومقاعد أكثر بسبب العارضة، غانا كانت تستطيع أن تتأهل لنصف نهائي كأس العالم 2010، بعد أن احتسب حكم مباراتها مع أوروجواي ضربة جزاء بعد لمسة يد شهيرة للمهاجم سواريز منع بها هدفا محقق، ليتصدى جيان للكرة، ويسددها بكل قوة كما اعتاد دوما، ولكن تلك المرة العارضة رفضت دخول غانا التاريخ، ليحتكم المنتخبان لركلات الترجيح و يفوز المنتخب الأورجوياني بالمباراة، وفي تكرار للمشهد بتفاصيله، سجل جيان في ركلات الترجيح حينها كما فعل زيكو من قبل، ولكن لم يشفع له التسجيل بعد أن أضاع في المباراة.







3 - اسبانيا تفلت من باراجواي






حققت اسبانيا لقب كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها عام 2010 في جنوب افريقيا، ولكن احتاج الأمر بعض من الحظ، رغم استحقاقها للقب على المستوي الفنى، إذ أضاع أوسكار كاردوزو مهاجم منتخب باراجواي ركلة جزاء في الدقيقة 59 من لقاء المنتخبين في دور الستة عشر، والتي إن سجلت، لكانت ستقرب المنتخب اللاتيني من التأهل، وتبعد الماتادور الإسباني عن استكمال مشوار البطولة، والذي انتهى بتحقيق اللقب.