لو مادخلتش "تراب الماس" لحد دلوقتي.. لازم تشوفه علشان الـ 5 حاجات دول

الأربعاء 5 سبتمبر 2018 12:15
كتب: ندا عصام , محمد عباس

قدمت لنا السينما المصرية أفلام عديدة في موسم عيد الأضحى خلقت منافسة شديدة على شباك التذاكر، وتستمر الأفلام في حصد نجاحاتها بعد عيد العيد نظرا لاستمرار المنافسة المعتادة في فصل الصيف، ونجح فيلم "تراب الماس" في أن يخلق حالة مختلفة من النجاح مع الجمهور الذي شاهده، مما يجعل تجربة مشاهدة الفيلم في دور السينما، أمراً يضمن لك المتعة، وفي حالة عدم دخولك الفيلم حتى الآن، فعليك بقراءة هذا التقرير، لتعرف ما يجعلك تقوم بزيارة أقرب دور سينما لك ومشاهدة ما يقدمه "تراب الماس".

 

كاست العمل والتمثيل المبهر

اداء عبقري من طاقم المثيل بأكمله، آسر ياسين يظهر في أفضل حالاته، وكذلك منة شلبي، وإياد نصار اللذان شكلا ثنائي متناغم، وظهرا في مشاهد متقنة، وكعادته تقمص محمد ممدوح  دور "السيرفيس"، وكأنه صاحب الشخصية الأصلية التي كتبها أحمد مراد، وكل أصحاب الأدوار الأخرى قدموا شخصياتهم بإتقان، ولكن لنا هنا وقفة، فهناك أحد الأدوار التي سيتوقف عندها تاريخ السينما كثيرا، ماجد الكدواني يتفوق على نفسه في أحد أهم أدوار حياته، الكدواني الذي اعتاد على التألق، وصل لقمة الإبهار في كل مشاهده.



الرواية

نجاح الرواية يدفعك لدخول الفيلم، في إذا كنت قرأتها فسيبهرك كيفية تحويل الرواية لفيلم لم يفقد الإيقاع الذي ميز هذا العمل الأدبي الناجح، أما إذا لم تقرأها ففكرة دخول فيلم يعود أصله إلى عمل أدبي، حالة افتقدناها كثيرا في الأعوام الماضية بالسينما المصرية.



الاخراج

مروان حامد اصبح إسما يضمن لك فيلم محترم، وفي "تراب الماس"، مروان استطاع تقديم فيلم مختلف، بإيقاع جيد يجعلك تعيش مع كل تفاصيل الشخصيات، بحبكة درامية هائلة، زوايا تصوير عظيمة، وإضاءة تخدم الأحداث بشكل جيد، كل هذا تم "بروزته" بموسيقى هشام نزيه العبقرية، لتجعلك أمام فيلم يستحق المشاهدة.



نوع الفيلم

اعتدنا من السينما المصرية تقديم نوعين من الأفلام في الفترة الأخيرة، فإما أن تجد الأفلام كوميدية، أو تجدها من نوعية الأكشن، ولكن يظهر لنا "تراب الماس" من نوعية مختلفة تميل إلى الإثارة، والجريمة، وهو ما يجعلك تعيش في تجربة مختلفة عن باقي الأفلام المصرية.



الانتاج

قلما نتحدث عن دور شركات الإنتاج عندما نستعرض عوامل نجاح أحد الأفلام المهمة، ولكن نيو سينشري ودولار فيلم ظهر دورهم ككيان محترف، وراقي في تقديم لوحة فنية متكاملة في "تراب الماس"، نظرا لطاقم العمل المحترف الذي تعاقدت معه الشركة، بداية من المؤلف مرورا بمخرج كبير كمروان حامد، نهاية بفريق كامل من النجوم ، تم مساعدتهم بكل عوامل النجاح من الشركة المنتجة ليخرج لنا الفيلم بهذا الشكل المبهر.