5 لاعبين أنقذوا تاريخ منتخباتهم في مونديال روسيا

الاثنين 25 يونيو 2018 14:34
كتب: محمد جمال

أسدل الستار على الجولة الثانية من مونديال روسيا 2018 أمس الأحد بمباريات المجموعة الثامنة ومباراة من المجموعة السابعة.

وتنطلق الجولة الثالثة والأخيرة بدور المجموعات اليوم  حيث تقام 4 مباريات والتي تتضمن منتخبات المجموعة الأولى والثانية.

وقبل دقائق قليلة من انطلاق مباريات الجولة الأخيرة يسعى انفرج لتسليط الضوء على نجوم الجولة الثانية في الـ36 منتخبًا والذي كان لهم دورًا بارزًا في إنقاذ منتخبات بلادهم

 

·       هاري كين

يأتي هاري كين على رأس نجوم الجولة الثانية خاصة بعدما سجل هاتريك في شباك بنما في المباراة التي انتهت بفوز إنجلترا بنصف دستة أهداف مقابل هدف.

وتربع هاري كين على عرش هدافي المونديال حتى الآن برصيد 5 أهداف في مباراتين وهي نسبة صعب تكرارها خلال الفترة المقبلة.

 

·       أحمد موسى

تمكن النجم النيجيري أحمد موسى من قيادة منتخب بلاده لتحقيق فوز هام وثمين على نظيره أيسلندا بهدفين دون رد لينقذ منتخب بلاده من الخروج رسميًا من المونديال بالإضافة إلى الحفاظ على فرص بقاء الأرجنتين في التأهل لدور الـ16.

وشهدت مباراة نيجيريا وأيسلندا وجود مشجع أرجنتيني طالب نيجيريا بالفوز من أجل ميسي.

 

·       خاميس رودريجيز

تألق الكولومبي خاميس رودريجيز، برفقة منتخب بلاده، في الجولة الثانية من دور المجموعات، ونجح في قيادة الفريق لإحياء آمال التأهل من جديد، بعدما تعرض لهزيمة في الجولة الأولى أمام اليابان (2-1).

رودريجيز تمكن من صنع هدفين، في فوز بلاده أمس أمام بولندا بثلاثية نظيفة ليواصل بهما صناعة التاريخ الشخصي له في ظل مساهمته في 9 أهداف (سجل 6 وصنع 3) خلال 7 مباريات فقط مع كولومبيا بكأس العالم.

 

·       روميلو لوكاكو:

القاطرة البشرية روميلو لوكاكو، مهاجم بلجيكا، خطف الأضواء خلال المواجهة التي جمعت منتخب بلاده بتونس، في منافسات الجولة الثانية، والتي انتهت بفوز كبير للشياطين الحمر على نسور قرطاج بنتيجة (5-2).

لوكاكو تمكن من مواصلة التألق وسجل هدفين، ليصل إلى هدفه الرابع في مباراتين فقط، في نسخة المونديال الجارية، وينجح في معادلة رقم الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا، بعد أن سجل ثنائيتين في مباراتين متتاليتين، وهو نفس الرقم الذي حققه مارادونا في مونديال 1986 ضد إنجلترا وبلجيكا.

 

5- فيليب كوتينيو:

لا يزال كوتينيو هو منقذ البرازيل حتى الآن في المونديال حيث كان البرازيل على مشارف الخروج والتوديع المبكر لكأس العالم في حال تعادله مجددً أمام كوستريكا بعد تعادله في الجولة الأولى أمام سويسرا.

ولكن فيليب كوتينيو، لاعب وسط البرازيل، كان له رأي اَخر، بعدما تألق خلال المباراة ونجح في فك النحس وتسجيل هدف البرازيل الأول في الدقيقة 91، ثم أحرز نيمار الهدف الثاني في الدقيقة 95.