5 مشاهد تؤكد.. ما حققه زيدان مع الملكي ليس صدفة

الخميس 31 مايو 2018 14:30
كتب: محمد عباس

هذا الفريق يحتاج إلى تغيير، لذا لن أكمل"، هكذا أعلن المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان عن عدم استمراره مع فريق ريال مدريد الإسباني للموسم القادم، بعدما صنع التاريخ مع النادي الملكي، في أقل من ثلاثة أعوام.

زيدان في ولايته التدريبية مع ريال مدريد، حاول البعض أن يقلل من قيمته، وتأثيره على كرة الفريق الملكي الإسباني، حتى مع تحقيقه لثلاث ألقاب متتالية لدوري أبطال أوروبا، في إنجاز غير مسبوق بتاريخ كرة القدم في القارة العجوز، ادعى البعض بأنه محظوظ، وقال البعض الأخر أن التحكيم يساعده، بينما ذهب البعض للتأكيد بأن زيدان يفوز نظرا لقوة تشكيلة ريال مدريد، ولكننا في هذا التقرير نكشف عن الحقيقة وراء إنجازات الفرنسي الفذ، والتي حققها نتيجة لفكر كروي عبقري، وليس مجرد صدفة.


1- الحائط البرازيلي.

استلم زين الدين زيدان فريق ريال مدريد وهو يعاني من ضعف في العمق الدفاعي، مما يعرضه لتلقي الأهداف بغزارة في معظم مبارياته اثناء فترة تدريب الإسباني رافا بينيتيز، وسط ملعب مكشوف تماما امام الفرق المنافسة، عائق كبير وجده الأسطوري الفرنسي منذ ان استلم المهمة، ليجد زيزو الحل في لاعب برازيلي أهملته الإدارة الفنية في الفريق اسمه كاسيميرو، القطعة المفقودة في النادي الملكي كانت في مجهودات هذا الشاب البرازيلي الذي تحول لحائط صد امام هجمات المنافسين في خط وسط ريال مدريد الإسباني.





2- التعامل مع الدون.


أن تمتلك أفضل لاعبي العالم في تشكيلة فريقك، من الممكن أن يصبح الأمر كالقنبلة الموقوتة، والأمر يزداد صعوبة في حالة التعامل مع شخصية كشخصية البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولكن الفرنسي كان ذكيا في التعامل مع الأسطورة البرتغالية، واتضح هذا في الأرقام القياسية التي استمر في تحقيقها الدون تحت قيادة زين الدين زيدان، ولعل أهم، وأذكى تفاصيل التعامل الذكي من زيدان مع رونالدو، هي إتخاذه قرار بإراحة رونالدو في مباريات الدوري الإسباني في فترة نهاية الموسم، ليحتفظ زيزو بطاقة رونالدو كاملة للمباريات الفاصلة في مشوار الملكي الأوروبي، وهو ما نجح فيه الثنائي، حيث انفجر رونالدو في وجه بايرن ميونخ ذهابا، وإيابا، وحطم مرمى أتليتكو بهاتريك تاريخي، قبل أن ينهي الأمر بهدف لن ينسى في شباك بوفون حارس مرمى اليوفنتوس في النهائي.





3 - السيطرة على غرفة الملابس.


النقطة الماضية تقودنا إلى نقطة أهم كانت من أهم أسباب الإنجازات التي حققها زيزو مع الملكي، وفشل فيها الكثير مما سبقوه، ألا وهي السيطرة على الأجواء في غرف خلع الملابس، كل لاعبي الفريق ظهروا متماسكين دائما، المشاكل اختفت، النجوم اتحدوا مع الشباب، تجربة مبهرة من المدير الفني الفرنسي في كيفية جعل فريق دائم المشاكل في غرف خلع الملابس، إلى نموذج في الإنضباط.





4 - الشباب.


بميزانية لا تقارن بكل الأندية المنافسة في القارة العجوز، وبإنتداب لاعبين لا تزيد قيمتهم عن قيمة لاعب واحد كان يضمه الريال من قبل، خلق زيدان من ريال مدريد فريقا شابا بدماء جديدة، في تجربة لم تكن لتنجح، إلا بفكر كروي منظم، ورؤية ثاقبة من الفرنسي، من فينا كان يسمع من قبل عن شاب إسباني إسمه أسينسيو الذي ظهر كقاذفة صواريخ تحسم كل المباريات الكبيرة لمصلحة ريال مدريد، فاسكيز والذي أصبح من أهم اللاعبين التكيتكيين على مستوى العالم، فاران الذي قام بتعويض بيبي، صف ثاني بالكامل قادر على صنع المستقبل لمصلحة الملكي يقوده ثيو هيرنانديز، وفابييخو، والهداف الشاب مايورال.






5 - تطوير اللاعبين.


من صفات المدير الفني العظيم، أن يقوم بتطوير اداء لاعبيه، وهو الأمر الذي يكشف عن عبقرية لزين الدين زيدان، حيث قام الفرنسي بتطوير اداء الظهير الإسباني داني كارفخال بشكل مبهر، وظهر إيسكو مع زيزو بشكل أكثر نضوجا وحسما، وحتي البرازيلي مارسيلو، انفجرت مهاراته وإمكانياته تحت قيادة الفرنسي بشكل غير مسبوق.